30 يونيو 2021

ما تأثير الذيفان المغروي أ (Ochratoxin A) على صحة الأمعاء في الدواجن؟



الكاتب

فريق AviNews International

المحتوى متاح في: English (الإنجليزية)

إنّه من أمرٍ معروف أنّ السموم الفطرية هي مستقلبات ثانوية ناتجة عن الفطريات الموجودة في النبات. من الممكن أن تتواجد هذه المواد قبل أو بعد الحصاد، وفي أغلب الأحيان يحصل ذلك في إطار ظروف بيئية صعبة مثل تلك نجدها في المناطق الاستوائية أو بسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض. تحظى السموم الفطرية بإهتمامٍ خاص لدى الصناعات الحيوانية، وذلك لأن الحبوب والمواد الأخرى من مكوّنات الأعلاف معرّضة للتلوّث وبالتالي قادرة أن تسبّب عدداً من الآثار السلبية على صحة الحيوان وأدائه، مما يؤدي إلى خسائر اقتصادية.

“عند تناول الحيوان لعلفٍ يحتوي على سموم فطرية، يزداد خطر  الإضرار بخلايا المريء والجهاز الهضمي مما يدفع إلى وقوع خلل وظيفيّ في الجهاز الهضمي، واختلال ميكروبي في الأمعاء، وسوء التغذية، والإسهال، والقيء، والتهاب الأمعاء، وفي النهاية إنخفاض في أداء النمو. “

يُمكن تصنيف السموم الفطرية على أساس تواجدها في الزرع قبل الحصاد أو بعده. يتمحور موضوع هذه المقالة حول الذيفانات المغروية أو الأوكراتوكسينات (Ochratoxins) التي تنتجها المِكْنَسِيَّة أو البنيسيليوم (Penicillium) والرَّشَّاشيَّات (Aspergillus)، ويمكن أن تتواجد في الحبوب، بخاصة في الشعير والأرز. من بين الأنواع السبعة من الذيفانات المغروية، يمثّل النوع أ (الأوكرَتوكسين أ أو OTA) موضع الإهتمام الرئيسي نظرًا لعظمة التأثيرات السامة التي يسببها بالمقارنة مع الأنواع الأخرى. فيمكن أن تكون طبيعة الأثر في الدواجن سُمّيّة كلائية، أو سُمّيّة كبدية، أو مسبّبة لتشوّه جنينيّ، أو سامّة للجهاز المناعي.

“تخضع مادة لـ OTA لضوابط قانونية على الصعيدين الوطني والدولي. مع ذلك، لا يوجد حتى الآن سوى توصية غير ملزمة حول مستويات الـ OTA في أعلاف الحبوب وأعلاف الدواجن في الإتّحاد الأوروبي (توصية اللجنة رقم 2006/576/EC بتأريخ 17 آب (أغسطس) 2006، حول وجود الـ OTA في المنتجات المخصصة لتغذية الحيوانات) (الإتّحاد الأوروبي، 2006). وكذلك، إنّ الحد الأقصى للأوكرَتوكسين أ في علف الدواجن هو 0.10 ملغ/كغ.

تبدأ عملية الامتصاص لـ OTA في المعدة وتتمّ بشكل عام عند الوصول إلى الصّائم القريب. يدخل هذا السم الفطري إلى الخلايا الظِهاريّة المعوية عن طريق الانتشار السلبي، ومنها يصل إلى الدورة الدموية وجميع الأنسجة والأعضاء. كذلك، قد يمكّن وجود مادة الأفلاتوكسين (نوع من المركّبات الذيفانية) حدوث التآثيرات الناتجة عن الـ OTA. يزيد هذا الترابط من




مجلة AVINEWS العالمية +

أخبار الشركة

 
 


انظر إلى إصدارات أخرى


 

اشترك في خدمة الرسالة الإخبارية الدولية

اشترك للحصول على كامل المجلات الرقمية ورسائل إخبارية مليئة بمحتوى صادر عن الخبراء في المجال



logo