07 أغسطس 2021

دور الأعشاب البحرية في تغذية الدواجن I : نظرةٌ عامة



الكاتب

فريق AviNews International

المحتوى متاح في: English (الإنجليزية)

خلال السنوات الماضية، ازداد استخدام الطحالب في الصناعات المختلفة مثل صناعة الأغذية، والأسمدة الزراعية، والأعلاف/المضافات الحيوانية، والأدوية، إلخ. هناك حوالي 25000 إلى 50000 نوعاً من الطحالب من مختلف الأحجام والأشكال والأصباغ والمركِّبات العملية.

“يمثل السوق السنوي العالمي 36 مليون طن متري، ويبلغ حجم السوق لمختلف التطبيقات التجارية حوالي 6 مليار دولار أمريكي .”

إنّ إحدى الميزات الرئيسية لاستخدام الأعشاب البحرية تكمن في أنتاجها للمستقلبات النشطة بيولوجيًا الفريدة (السكّريات، والبروتينات، والمعادن، ومتعدّدات الفينول، والأصباغ، والأحماض الأمينية الشبيهة بالمَيْكوسبورين، والأحماض الدهنية المتعددة غير المشبّعة) والتي لا يستطيع النبات الأرضي تصنيعها. تُعد التأثيرات الإيجابية لهذه المستقلبات مرتبطةً بوظائف مضادة للميكروبات، ومضادة للفيروسات، ومضادة للالتهابات، ومعدّلة للمناعة، والبريْبَيوْتيك.

بالتالي، يزداد استخدام الأعشاب البحرية في تغذية الحيوانات إذ تحتوي الطحالب على عناصر غذائية متنوعة، يمكنها أن تساعد في تحسين النظم الغذائية وإحداث فوائد صحية لدى الثروة الحيوانية.

“بلغت قيمة السوق العالمي لمضافات الأعلاف الحيوانية والمكملات الغذائية 54 مليار دولار أمريكي في عام 2018 ومن المتوقع أن تحقق صافي إيرادات قدره 64 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025”.

وبالنسبة لتربية الدواجن، فإنّ الأعشاب البحرية الخضراء (خس البحر – جنس الـ Ulva، على سبيل المثال) تُعد




مجلة AVINEWS العالمية +

أخبار الشركة

 
 


انظر إلى إصدارات أخرى


 

اشترك في خدمة الرسالة الإخبارية الدولية

اشترك للحصول على كامل المجلات الرقمية ورسائل إخبارية مليئة بمحتوى صادر عن الخبراء في المجال



logo