04 نوفمبر 2021

حالة التّجفف في الصيصان والمشكلات الأخرى التي قد تحصل في المفقس



الكاتب

خوان كارلوس لوبيز

المحتوى متاح في: Español (الأسبانية) English (الإنجليزية)

ستقوم هذه المقالة بعرض بعض الدراسات العلمية في مجال ظروف الحرارة، والرطوبة، وثاني أكسيد الكربون داخل المفاقس، والعواقب الإيجابية أو السلبية الناتجة عنها. وتمثّل حالة التّجفف الظاهرة الأبرز من ناحية العواقب السلبية.

ستكون الأيام الأولى بعد عملية النقل لها أهمية كبيرة على عملية فقس طيورنا من دون أن تعاني نفقات فيسيولوجية باهظة، وأن تكون بالتالي قادرة على إبداء كامل إمكانياتها الوراثية داخل المزارع.

    • أثناء هذا الوقت، يجب على الطيور القيام بتغيّيرات في وضعيّة الجسم، وامتصاص الصفار، والنقر في البيضة، والبدء بالتنفس الرئوي، وتحرير أنفسها من قشر البيض الذي كان يحميها لمدة 21 يومًا.
    • يتطلّب ذلك تزامنًا مثاليًا بين ما يتطلّبه الأيض الجنينيّ وما قد توفره له البيئة المحيطة.

درجة الحرارة

كما هو الحال مع الحاضنات، تشكّل درجة الحرارة عاملًا حاسمًا في آلات الفقس.

الدراسة ١

في تجربة أجراها يلديريم ويِّتِيْسير (Yeldrim and Yetisir, 2004)، قام الباحثون بعرض بيض دجاج التسمين، عند اجتيازها اليوم السابع عشر من التحضين، لدرجات مختلفة للحرارة المحيطة في آلات الفقس:

    • 36.1 درجة مئوية
    • 37.2 درجة مئوية
    • 38.3 درجة مئوية
    • 39.4 درجة مئوية

إنّ لبيض المعرّض لدرجات الحرارة المحيطة 37.2 و 38.3 درجة مئوية قابلية أفضل للفقس.

ويشير المؤلفون إلى أنه لكان من الممكن الحصول على نتيجة فقسٍ أفضل في البيض المعرّض لدرجات الحرارة المنخفضة لو تمّ منحه وقتًا إضافيًا في الحاضنة، بحسب ما تذكره الدراسات الأخرى (Wilson, 1991). في هذه الدراسة، لم يتم تسجيل أية إختلافات بين الأوضاع التجريبية من ناحية النسبة المئوية لوقوع حالات سوء التّوضّع.

الدراسة ٢

لقد أفادت مآتْيِّينس (Maatjens, 2016)، في أطروحة الدكتوراه الخاصة بها، بأن البيض ذو درجة حرارة القشرة المنخفضة في المفقس (36.7 درجة مئوية أو 98.06 درجة فهرنهايت، بالمقارنة مع 37.8 و 38.9 درجة مئوية أو 100.4 و 102.2 درجة فهرنهايت على التوالي) إذا تم منحه وقتًا إضافيًا للتحضين (6 ساعات في هذه الحالة) فسوف يحقق ليس فقط معدّلات فقس بنسبة مئوية




مجلة AVINEWS العالمية +

أخبار الشركة

 
 


انظر إلى إصدارات أخرى


 

اشترك في خدمة الرسالة الإخبارية الدولية

اشترك للحصول على كامل المجلات الرقمية ورسائل إخبارية مليئة بمحتوى صادر عن الخبراء في المجال



logo