الكاتب

إدغار و. أوفييدو - روندون

لوك بورست

إنّ التهاب العظم والنقي الفقري، المسمّى كذلك بالظهر الملتوي، يُعدّ ضمن أبرز عشرة أمراض لدجاج التسمين في بلدان مثل الولايات المتحدة والبرازيل، وقد تمّ تسجيل وجوده في بلدان عديدة أخرى حول العالم. 

رغم أنّ لعديد من البكتيريا القدرة على أن تسبّب عدوى في العمود الفقري في الحالات الفردية، إلّا أنّ العدوى بـ Enterococcus cecorum تؤدي إلى حالات تفشي وإصابة قطعان كاملة.

  • إنّ  E. cecorum تصنّف ضمن البكتيريا الإيجابية الغرام، وهي بكتيريا لاهوائية اختيارية وغير مكوّنة للأبواغ.
  • لم يتم التعريف عن هذه البكتيريا المكوّرة سوى بإنّها متعايش معوي للدواجن.
  • إنّ السلالات المتعايشة من E. cecorum تصبح قابلة للإكتشاف في أمعاء الدجاج خلال الأسبوع الثالث من حياته، وتصبح البكتيريا المهيمنة في ميكروبيوم الأمعاء لدجاج التسمين.

تم تحديد السلالات الممرضة من البكتيريا E. cecorum كإحدى الأسباب الرئيسية لوقوع حالات العرج والنفوق في قطعان دجاج التسمين وأمّهات التسمين. بالإضافة إلى ذلك، تسبب هذه البكتيريا بحالات المرض الإنتانيّ في صغار البط البكيني والحمام الزاجل (المستخدم في سباقات الحمام).

 

إنّ الشكل الأكثر شيوعاً الذي يظهر عليه المرض في دجاج وأمّهات التسمين هو الفُصال العظمي لسلسة الظهر أو “الظهر الملتوي”، أو على نحو علمي أكثر، التهاب الفقار المعوي (Enterococcal Spondylitis أو ES).

 الشكل رقم ١. استعلان سريري

في هذا الاستعلان السريري، يظهر الدجاج المصاب في وضعية “الجلوس على العراقيب” النموذجية. يمكن ملاحظة استعلان سريري مماثل في حال وقوع شذوذ نمائي في العمود الفقري، الذي يُعرف باسم الانزلاق الفقاري ويسبب بإنضغاط النخاع الشوكي.

مع ذلك، في حالات تفشي للـ ES، ستظهر علامات العدوى في العمود الفقري في 5 إلى 15٪ من القطعان، ما يميّزه عن التشوه النمائي للعمود الفقري، والذي يتمثّل بوقوع حالات فردية نادرة.

من المهمّ الإشارة إلى أنّه تمّ اكتشاف، بحسب عدّة دراسات علمية أجريت في بلدان أخرى، حضور في هذه الآفات الفقرية أيضاً أنواع متعدّدة من المكوّرات المعوية وغيرها من الكائنات المجهرية.

لقد تم عزل المعوية البرازية (Enterococcus faecalis)، والمعوية الامعائية (Enterococcus hirae)، والإشريكية القولونية (Escherichia coli)، والمكورات العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus). أشار العديد من المؤلفين إلى أن وقوع حالات الإلتهاب الفقري المعوي الناتجة عن عامل مرضي واحد تتصف بتكرارٍ أقلّ بالمقارنة مع حالات الالتهاب الناتجة عن عدوى متعددة الأنواع.

 

الشكل رقم ٢. استعلان سريري

 

إنّ العلامات السريرية للأمراض التي تصيب الفقرات الصدرية الحرّة متشابهة للغاية. يتم تسجيل حالات من الخزل السفليّ المتناظر للأطراف الخلفية والشلل في دجاج التسمين يبلغ عمرها بين أربعة وثمانية أسابيع.

  • إنّ تجرثم الدّم، المحدّد بدرجة إحتشاء الطحال، يسبق وقوع الأعراض السريرية بمدّة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.
  • يرجع النفوق بشكل رئيسي إلى الشلل، الذي يحدّ من إمكانية تناول العلف والمياه.

يرجع وقوع الشلل في حالات الـ ES إلى انضغاط النخاع الشوكي الصدري القطني، الناتج عن نشوء التهاب مزمن في الغضروف والعظم ضمن الفقرة الصدرية الرابعة، المعروفة أيضاً بالفقرة الصدرية الحرة.

 

الشكل رقم ٣. آفة بدائية في العمود الفقري نتيجة التهاب العظم والغضروف السالخ والتهاب تحت الغضروف.

 

الشكل رقم ٤ .آفة في العمود الفقري نتيجة ES؛ مقطع سهمي.

 

الشكل رقم ٥. آفة في العمود الفقري نتيجة ES؛ مقطع أمامي.

 

نشوء المرض وتطوّره

إنّ سلالات  E. cecorum المسبّبة بإلتهاب الفقار المعوي تّتصف بدرجة أعلى من الفوعة مقارنةً مع عزلات البكتيريا المتعايشة. لقد كشفت تقنية التبصيم الوراثي وجود درجة عالية من التشابه بين سلالات E. cecorum الممرضة، بينما بلغت درجة التشابه بينها وبين السلالات المتعايشة 70٪ فقط.

  • لقد تمكّن المختبر بقيادة الدكتور بورست، ضمن برنامج وطني للمراقبة الممول من قبل وزارة الزراعة الأمريكية، من جمع أكثر من 3000 عزلةٍ لـ E. cecorum الممرضة، تمّ استخراجها في حالات التفشي لـ ES في مناطق مختلفة من الولايات المتحدة.
  • استخدم أعضاء المختبر هذه المجموعة لتحديد المورثات المحتملة المسؤولة عن درجة الفوعة، بما في ذلك تلك المورثات التي تشفر تكوين الكبسولة متعدّدة السكاريد (المحفظة الجرثومية).

تتصف سلالات الـ E. cecorum، الممرضة والمتعايشة منها، بالميول إلى تطوير مقاومة الأدوية المتعدّدة. بشكل عام ، أظهر كل نوع منَ السلالات القدرة على مقاومة أكثر من اثنين من المضادات الحيوية، وقد أظهرت السلالات الممرضة القدرة على مقاومة متزايدة للجنتاميسين والتيلوزين.

 

الأصل والإنتشار

إنّ أصل هذه السلالات وكيفية الانتشار السريع لها على صعيد العالم ما زالت مواضيع غير مفهومة جيداً.

  •  لم يتم إثبات تام لوجود الانتقال العمودي للعدوى، ولكنه أسلوب انتقال مشتبه فيه.
  • يمكن أن تحدث العدوى أثناء التلقيح داخل البيضة.
  • قد يفسر نشوء العدوى من داخل المزرعة وقوع حالات التفشي المتكرّرة في بعض المزارع؛ إلّا أن المستودع الطبيعي للمرض داخل المزارع قد لم يتم تحديده بعد.
  • يمكن أن تحدث العدوى خلال الأسبوع الأول من الحياة، وتسبق فترة الحياة التي يحدث فيها إستيطان السلالات الممرضة من E. cecorum تلك للسلالات المتعايشة.

 

لقد تم الافتراض بأن الأمراض المعوية يمكنها أن تسبّب أو تزيد من الإصابة بـ E. cecorum .

  • لكن أظهرت عدة مشاريع بحثية قد تم تنفيذها بإدارة فريقنا البحثي في جامعة ولاية كارولاينا الشمالية بأن ليس هناك اختلافات في صحة الأمعاء بين دجاج التسمين السليم وذلك المصاب بـ E. cecorum.
  • حتى الإصابة بطفيليات المعوية، والتي زادت بشكل ملحوظ من الإلتهاب في الأمعاء، قد قللت في الواقع من نسبة تجرثم الدم الناتج عن العدوى بـ E. cecorum.
  • تشير هذه النتائج إلى أن التهاب الأمعاء أو تنشيط مناعة الأمعاء يمكنها أن تقلل من التهاب الفقار المعوي.

 

التهاب العظم والغضروف السالخ (OCD)

إنّ العامل الرئيسي في وقوع آفات الـ ES هو وجود آفة غضروفية شائعة، المعروفة بالتهاب العظمي الغضروفي السالخ (Osteochondrosis dissecans) (OCD). تنتج آفات الـOCD هذه عن نخرالغضروف، مع أجزاء من الغضروف معرّضة لخطر الارتخاء أو الإزاحة من المفصل.

  • لقد أشارت نتائج أبحاث أجريت باستخدام حالات العدوى الطبيعية (في الميدان) والتجريبية (في المختبر) إلى أن آفات الـOCD هذه تمثّل عوامل مرافقة التي تؤهب الأفراد للإصابة بالـES.
  • لقد تبيّن أنّ الزيادة في درجة الشدّة لآفات الـOCD لها ارتباط وثيق بوقوع حالات إيجابية للـES.
  • للأسف، إنّ التهاب العظم والغضروف السالخ في الفقرات الصدرية الحرة ظاهرة شائعة في دجاج التسمين، وتتصف بمعدّلات انتشار مماثلة في دجاج التسمين من مختلف السلالات الوراثية.

 

الشكل رقم ٦. الشكل المرضي النسيجي لـ ES نتيجة العدوى بـ E. cecorum  في الغضروف.

مكافحة المرض

في الظروف الحالية، يشكّل الحفاظ على صحة أمعاء جيدة، وتأمين المناعة، واعتماد أساليب التعديل الميكروبي الوسيلة الأفضل لتجنّب الإمراض بـ E. cecorum. حالياً، لا يوجد هناك أساليب فعّالة لمكافحة أو معالجة هذا المرض.

  • إنّ سلالات من البكتيريا العصوية، المستخدمة بشكل البروبيوتيك، لها خصائص مثبطة “في الأنبوب” ضد العزلات الممرضة لـ E. cecorum.
  • ومع ذلك، قد يكون هناك حاجة لاختبار هذه النتائج. كما يجب اختبار قدرة مضمّنات المجموعات الجرثومية المضافة غذائياً على التحكّم بهذه البكتيريا.

 

إنّ بكتيريا E. cecorum المّمرضة تتمتع بفترة حياة مطوّلة في الظروف البيئية التي تتصف بها منازل الدواجن.

  • تسهّل درجات الحرارة بين 25 و 15 درجة مئوية والرطوبة النسبية المنخفضة بقاء هذه البكتيريا.
  • إنّ اعتماد فترات توقّف مطولة لإسكان القطعان المتتالية، وتنفيذ تسخين مسبق كامل للمنازل إلى ما يقرب 34 درجة مئوية، يمكنها التقليل من درجة العدوى في القطيع التالي.
  • بعد وقوع حالة تفشي في قطيع، يصبح إخلاء المنزل من الطيور بشكل كامل، والقيام بإزالة كاملة للفراش أو تحويله إلى السماد بشكلٍ تام، والتنظيف والتطهير الكافي لخطوط المياه من الأمور الضرورية يجب القيام بها لتجنّب وقوع العدوى في القطعان التالية.

 

لقد قام فريقنا بتطوير بكتيرين متعددةالتكافؤ يحتوي على الأنماط الوراثية الأكثر شيوعاً في سلالات الـ E. cecorum التي ظهرت في الولايات المتحدة في السنوات الماضية.

  • في حين أن التطيعم بالعضل في أمهات التسمين قد نجح في تحفيز الإنتاج للأجسام المضادة الخاصة بـ E. cecorum، لم يتم تحقيق الحصانة في أجنة وصيصان من بيض الدجاجات الملقّحة عند عرضها للعدوى تجريبياً.
  • تم استخدام الأجسام المضادة التي انتجتها الدجاجات في مقايسة القدرة القاتلة للخلايا البلعمية الكبيرة “في الأنبوب”.
  • لقد أظهرت لنا هذا المقايسة أنّه في حين أن إضافة هذه الأجسام المضادة قد يزيد من معدّل القضاء على السلالات المتعايشة، إلّا إنّ سلالات الـ E. cecorum الممرضة قد نجحت في تجنّب القضاء عليها.
  • يعني ذلك أن هذه البكتيريا قد تملك عوامل ضراوة قادرة على تجنّب أساليب السيطرة على العدوى للجهاز المناعي، مما يجعل تطوير اللقاح أمراً معقّداً.

إنّ هذا مرض مثيرٌ للقلق، وهناك حاجة إلى معرفة المزيد حول نشوء العدوى وأساليب السيطرة على الإمراضية لتجنّب وقوع حالات التفشي في المستقبل.



مجلة AVINEWS العالمية +

أخبار الشركة

 
 


انظر إلى إصدارات أخرى


 

اشترك في خدمة الرسالة الإخبارية الدولية

اشترك للحصول على كامل المجلات الرقمية ورسائل إخبارية مليئة بمحتوى صادر عن الخبراء في المجال



logo